.:: إعلانات ::.

المربد

مؤسسة الحلا للعقار

زيت الاميرات المعالج

ايات

مساحة اعلانية 0553316605 المقاس 150x60

جمعية أطباء طيبة الخيريه

الوكيل الإعلاني 15-12-1437

مساحة اعلانية 0553316605 المقاس 150x60



العودة   منتديات المدينة المنورة > القسم العام > المنتدى الإسلامى العام

 
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 01-08-2018, 12:03 AM   #1
رحيق مختوم
عضو
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 153
لن يكتب لاي ثورة في العالم نجاح ابدا

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى ازواجه وذريته وآله واصحابه ومن والاهم وبعد: فان النية معقودة الآن على ارسال عشرات من الطائرات من دون طيار من اجل ضرب الفصائل المعارضة الغبية التي طالما نصحناها بايجاد حل لمشكلة الطيران بالتدرب منذ الآن على تدمير الطائرة المعادية قبل اقلاعها من مكانها من اجل عدم تمكينها من القيام باي غارة معادية تستهدف الابرياء من الشعب السوري: ولكن الاغبياء لايحركون ساكنا ولايعيرون ذرة من الاهتمام لما نقول متجاهلين ان الاجداد الذين كانوا يحكمون العالم ايامها بطشا وارهابا وتنكيلا في وقت كانت القبائل العربية ايامها لاتستطيع ان تتحرك دون امرتهم واشارتهم وكانت تموت من الخوف والرعب منهم كما يحدث في ايامنا مع الاحفاد الذين لايستطيع مجلس الامن الدولي ان يتحرك دون موافقتهم: ومع ذلك امر الخليفة ابو بكر الصديق رضي الله عنه بتحرك جيش اسامة من اجل ان يريح العالم من شرهم في وقت كانت المدينة المنورة ومكة المكرمة في اَمَسِّ الحاجة الى جيش اسامة لحمايتهما من المرتدين ومانعي الزكاة: ومع ذلك كانت وصية رسول الله تقول بِاَوْلَوِيَّةِ القتال لهؤلاء الروم الاورثوذكس اجداد الروس الخونة الذين ذبحوا الثورة السورية ولو ادى ذلك الى تعريض المدينة ومكة للخطر وتركها بلاحماية من جيش اسامة رضي الله عنه: بل ان خطر هؤلاء الروم الاورثوذكس الخونة كان ايامها اعظم من خطر الاحزاب الذين{جَاؤُوكُمْ مِنْ فَوْقِكُمْ وَمِنْ اَسْفَلَ مِنْكُمْ وَاِذْ زَاغَتِ الْاَبْصَارُ وَبَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ وَتَظُنُّونَ بِاللهِ الظُّنُونَا هُنَالِكَ ابْتُلِيَ الْمُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُوا زِلْزَالاً شَدِيدَا(نعم ايها الاخوة: ولو كان خطر هؤلاء الاحزاب اكبر من خطر الروم: ماكفى الله المؤمنين القتال ابدا: وَلَاَمَرَ المؤمنين بقوله{قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللهُ بِاَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قُوْمٍ مُؤْمِنِينَ وَيُذْهِبْ غَيْظَ قُلُوبِهِمْ(مِنَ الخسائرِ التي اُصِيبُوا بها يومَ اُحُدٍ: وَلَقَاتَلُوهُمْ قِتَالَ الابطال وانتصروا عليهم: وَلَكِنَّ الله تعالى كان يدرك جيدا اَنَّ خطر الروم الاورثوذكس اَكْبَرُ على المسلمين في كل زمان ومكان: ولذلك اوحى الى رسوله وهو ينازع سكرات الموت اَنْ يَاْمُرَ المسلمينَ بِاِنْفَاذِ جَيْشِ اسامة وَبَعْثِهِ فَوْراً مِنْ اَجْلِ مقاتلة الروم وَاَنَّ الفرحة لن تكتمل بانتصار الروم على الفرس وَاِنَّمَا بِانْتِصَارِ المسلمين على الروم ايضا في كل زمان ومكان: فَهَذِهِ حرب دينية اسلامية مقدسة اَعْلَنَهَا رَسُولُ الله وهو على سكرات الموت منذ قرونٍ عِدَّةٍ قبل اَنْ يُعْلِنَهَا الروس الاورثوذكس الخونة في كنائسهم في ايامنا: ولابد من العمل بوصية رسول الله واحترامِها لِاَنَّهَا كانت مِنْ آَخِرِ وصاياه: وَاِلَّا فَاِنَّ الروسَ الخونة ستكون لهم الكلمة الاولى في بلاد الشام الاسلامية: ثم من قال لكم ايها الاغبياء اَنَّ القصفَ الذي حَدَثَ في ادلب حَدَثَ بطائرة من دون طيار: انتم واهمون: لقد حدث بِتَقَنِيَّةٍ عَالِيَةٍ لامثيلَ لها في اِصَابَةِ الهدف من البحر حيث يرقد الاسطول الحربي البحري الروسي وانتم مازلتم الى الآن نائمون ولاتحركون ساكنا بل تكتفون بحصار ادارة المركبات وتنتظرون ماتجود به الطائرات على المحاصرين من مواد غذائية ايها الجائعون الذين لم تعد تهمكم الا لقمة العيش ولاتفكرون بما يحدث للابرياء من قتل وتنكيل وقد كان رسول الله يقاتل مع المسلمين واضعين احجارا على بطونهم من شدة الجوع ومع ذلك كانوا يتناوبون على مَضْغِ التمرة في افواههم واحدا بعد الآخر دون اَنْ يَسْتَجْدُوا بوتين ولابشار الاسد ولا الخامنئي ولا آل سعود ليجودوا عليهم بما يلقونه من الطائرات من معونة: فَتَبّاً لكم وَتَبّاً لبطونكم التي رضيت بذل لقمة العيش وجعلت دينها سلعة رخيصة تباع وتشترى من اجل تامين لقمة العيش: وهل تامنون ايها الحمقى الاغبياء ياعباد الدرهم والدينار والقطيفة والخميصة اَلَّا يُلْقِيَ اليكم بشار والى المحاصرين من جنوده طعاما مسموما: والى متى سَتَبْقَوْنَ مشغولين ببطونكم الجائعة في الوقت الذي تبقى فيه طائراتهم مشغولة بقتل الابرياء ودفنهم تحت الركام وجعلهم اشلاء مبعثرة متناثرة: وَاعْلَمُوا اَنَّهُ لَنْ يُكْتَبَ لِاَيِّ ثَوْرَةٍ في العالم نَجَاحٌ اَبَداً من دون تدمير الطائرات والاسلحة الفتاكة: وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين
رحيق مختوم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 


أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 10:01 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.6.12
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.