.:: إعلانات ::.

المربد

مؤسسة الحلا للعقار

زيت الاميرات المعالج

ايات

مساحة اعلانية 0553316605 المقاس 150x60

جمعية أطباء طيبة الخيريه

الوكيل الإعلاني 15-12-1437

مساحة اعلانية 0553316605 المقاس 150x60



العودة   منتديات المدينة المنورة > الرئيـــسية > الصفحة الرئيسية

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 04-25-2009, 02:33 PM   #1
الدكتور سالم
نائب المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2002
المشاركات: 3,621
تأهيل المراكز الصحية الأولية بالمدينة

تأهيل المراكز الصحية الأولية بالمدينة


عبد العزيز أحمد حلا


لا أكتم سرا إن قلت إن اهالى المدينة المنورة استبشروا خيراً بمقدم مدير صحتها الجديد وفعلاً رأينا تطوراً كبيراً دخل الميدان الصحي المدني لكن الأساسيات وخاصة تلك التى تهم المواطن لازالت تئن من وطأة العشوائية وقلة الخبرة والاستعداد المتكامل وان عددنا الأمثال فهي وللأسف كثيرة لكن نأخذ من عيونها المراكز الصحية الأولية الطارئة حصلت معي شخصياً وقبل الدخول فى موضوعها تذكرت تلك المرارة التى كان يعاني منها المواطن سابقا رغم استمرار الخيوط الدائبة منها إلى اليوم وأهمها ذالك التبادل العدائي بين منسوبي المستوصفات الحكومية وبين المواطن حتى وصل الأمر بضرب طبيبة بالجزمة أكرمكم الله مواطنة اختلفت معها فى صرف العلاج وقلنا فى حينه أن علاج تلك الخصومة ندرة التحكم فى المعاملة المتبادلة بين المنسوبين والمواطن من المسئولين فى الصحة الإدارية وان قلت هذا لا اقصد أن يتم التعدي بالباطل على منسوبي المستوصفات أو المشافى الحكومية فهؤلاء أولا بشر وثانيا يجب احترامهم لما يقومون به من خدمات إنسانية وفى الحقيقة أنا أضع اللوم على المسئولين فى مديرية الشؤون الصحية لترك هذا الحبل على غاربه حتى وصل الأمر إلى ماوصل إليه وربما يزداد إن لم يتدخل سعادة المدير العام ليحيط كل الجوانب ويدرأ العاطل منها بالعلاج المناسب ومن هنا ندرك حقيقة بوجود المسئول كحكم فصل بين الجاني والمجني عليه إن صح التعبير.
التعريف بالمركز الأولى فى اي تخصص تعريف واسع وشامل ومن هنا وجب الإدراك به من الخيوط الأولى وإلا ضاع المسرى فيه وأصبحت العودة شبه مستحيلة أو مكلفة للغاية ولنأخذ مركز السلام الأولى فى المدينة كنموذج لطرح الأفكار سلبا وإيجابا من مشهد كنت حاضراً بكل ما أملك من مشاعر أحاطت بالمغزى المراد وهذا المثل إن احتمل الشكوى فى داخله لكنه يشير إلى المسئولين فى الصحة وعلى رأسهم مديرها العام الذي حقيقة نلمس منه الإيجاب فى المنطق والعمل وقد شاهدنا الواقع يحكي عن أهداف الرجل وقد تكون سرد ملاحظاتنا مساعدة لمن يريد خدمة المدينة وأهلها فى مجال هو فى غاية الأهمية لأهل المدينة على أية حال وفى يوم من الأيام أخذت ابنتي التى تورم خدها من التهاب حاد فى احد أضراسها إلى مستوصف السلام المجاور لدارنا وذهبت إلى الاستعلامات كالمتبع لأخذ رقم يؤهلنا للدخول إلى الطبيبة فقال موظف الكونتر لا يوجد رقم لقد انتهت الأرقام وحيث أن حالتي لا تستدعي الجدل مع هذا الموظف ذهبت إلى مدير المستوصف وأخبرته بحالتي ورجوته المساعدة بعد الله فى حالتي لكن وبكل برود وعدم اهتمام بحالة المواطن وخاصة من حالته حرجة مثلى قال نعم لا توجد أرقام وهناك عدد معين للطبيب فقلت انتم بهذه الحالة قد جعلتم الطبيب يتقيد بتلك الأرقام وينفذها فى الوقت المحدد حتى ولو استطاع بذل مجهود نشط لاستيعاب أضعاف الأرقام المحددة له فقال هذه تعليمات مديرية الشؤون الصحية.
ثم قلت له يا أخي يجب أن تساعدني فأنا معي مريضة متورم خدها ولديها التهاب حاد فى احد أضراسها فقال عليك أن تنتظر إذا انتهت الأرقام وكان وقت كاف أدخلتها على الطبيبة فقلت طالما حدد لها أرقاما معينة فهي لن تنتهي إلا بنهاية الأرقام ولكن إذا لم يتوفر وقت بعد نهاية الأرقام قال "لن تدخل على الطبيبة طبعا". . سبحان الله .. عقم فى العمل الادارى واضح من مسئول ظهر لي من رغبته الأكيدة فى مكتب فاخر زاد فى ذلك العلو عندما قلت له سيكون لنا لقاء مع سعادة المدير العام قال بكل تفاخر هذه لوحتي أمامك عليها اسمي.
وبيت القصيد ياسعادة المدير العام لا يتمثل هنا وحسب بل فى شاهد هام يدل تماما على خلو مدير المركز من المراس الادارى بشكل كاف حتى فى اصغر الأمور وعليكم أن تتيقنوا اننى حصلت على التوجيه فى مشكلتي من ممرض صادفني وأنا ذاهب أفكر فى الحوار السلبي الذى أجريته مع هذا المدير.
وأعدت الحوار من جديد مع هذا الممرض الذى اعترضني فى ردهات الخروج من المستوصف قائلا أرى أن لديك موضوعا مقلقا قلت نعم ورب الكعبة لقد أصبت ياهذا ولكنى لم أعرفك فقال غير مهم وبعد طرحي عليه القضية بالكامل قال لاتغضب فعليك أن تذهب إلى طوارئ مستشفى الأنصار وهناك يعطونك العلاج وإذا طاب الضرس قليلا من الألم راجع المستوصف قبل الدوام حتى تستطيع الحصول على رقم يمكنك من عرض ابنتك على طبيبة الأسنان وقال وهو يضحك لقد أصبح علاج الأسنان فى المدينة عملة نادرة يطول شرحها والسبب النهم المتزايد لمراكز الأسنان الاهلية الذى وجد الدعم الكامل على هذا من الجهات الحكومية المتخصصة وفعلت بهذا التوجيه الذى كنت آمل الحصول عليه من المسئول الادارى الأول للمستوصف لكن كما قلنا سابقا أن هناك إداريين لايأتون إلى المسؤولية رغبة فى خدمة الناس بل للتفاخر والتكاثر والأبهة يحسبهم الجاهل أغنياء بالمنافع لكن العطش كل العطش لديهم ويتحمل المسؤولية أمام الله ثم ولى الأمر من ولاهم زمام الأمور هنا دون حسيب أو رقيب والله الموفق.
المدينة المنورة : ص.ب:2949
__________________
الصبر مفتاح الفرج
الدكتور سالم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-04-2017, 12:00 PM   #2
خيراتنا
عضو
 
تاريخ التسجيل: Nov 2015
المشاركات: 5
دار مسنين إيداع الأبناء لوالديهم بدور المسنين هل يعد عقوق للوالدين؟

·تتشرف ادارة دار الخير للرعاية المتكاملة والنقاهة ان تستقبل كبار السن وذوى الاحتياجات الخاصة القادرين وغير القادرين على خدمة أنفسهم
تحت اشراف طبى
خدمة التمريض 24 ساعة
خدمة الغرف طوال اليوم 24 ساعة
يتم استقبال حالات قرح الفراش
يتم استقبال حالات الزهايمر والتعامل معها
اقامة فندقية خمسة نجوم
مشاركة للنزلاء فى النشاط الاجتماعى
برامج ترفيهية
برامج تنمية وتقوية الذاكرة
فريق عمل مدرب مقيم فى الدار
يوجد جو عائلى لرفع الحالة المعنوية للنزلاء
يستقبل الدار حالات النقاهة بعد العمليات الجراحية الكبرى مباشرة والتعامل معها
المدير المسئول: مصطفى عبد الفتاح
العنوان: 41 ش سوزان مبارك – مساكن السعودية - حدائق القبة – بجوار مستشفى وادى النيل – القاهرة
ت: 01010340999 - 01229051365
بريد الكترونى:
dar_alkhair@ymail.com
إيداع الأبناء لوالديهم بدور المسنين هل يعد عقوق للوالدين؟
1)نظرة المجتمع للأبناء.

كثير من الأحيان يتردد الأبناء في إيداع والديهم أو ذويهم دور الرعاية المتخصصة لأسباب عديدة:
أولاً:العامل النفسي بعدم الوفاء والعرفان بالجميل هو ما يؤرق الأبناء.
ثانيًا:عدم معرفتهم بدور الرعاية وما تقدمه لكبار السن يجعل الشعور الدائم بالقلق والندم طوال الوقت.
ثالثًا:التكلفة المادية الكبيرة والمتمثلة في الاعتناء بالآباء والأمهات بتوفيرالعلاج والعاملة المتدربة في رعاية كبار السن والتي أصبح راتبها يتجاوز 2000ج.
أما الممرضة المتخصصة فأصبحت تعامل بالشفت الواحدوهو عبارة عن 8 ساعات عمل بـ 100جنيه وغيرها من المشاكل والمعوقات التيأصبحت تقع على كاهل الأسرة.
ولكن في السنوات الأخيرة ومع كلما يشهده المجتمع المصري من متغيرات أصبحت هناك ضرورة ملحة ومتزايدةلتلبية احتياجات تلك الفئة وإشباع تلك الاحتياجات كفيل بتحقيق توافقاجتماعي أفضل للأبناء وللأهداف المجتمعية.
فأنشئت الدولة منظمات ومؤسسات المجتمع المدني المتخصصة في رعاية كبار السن وأصبح لها دورها الإيجابي في الإسهامات المقدمة للأسرة.
وهناتختلف دور الرعاية من مكان لأخر حسب فهم مدى احتياجات كبار السن. فالشيخوخة ليست في ذاتها مرض لتعيين علاجه إنما تتطلب رعاية خاصة تحفظ ماتبقى من قدرات وتخفف الآلام التي يعانوها كنتائج لتغيرات فسيولوجية لا مفرمن حدوثها.
إضافة إلى فهم الاحتياج للأمراض المزمنةوالإعاقات الخاصة بهم لذا كانت النتيجة المتوقعة ازدياد الحاجة إلى رعايةصحية خاصة بتلك الفئة.
تتعدد احتياجات المسنين وتتنوع مابين احتياجات عضوية ترتبط بالنواحي الجسمية للمسن، واحتياجات معنوية ترتبطبنواحيه النفسية، إذ هم بحاجة متزايدة إلى الحب والعشرة والرفقة والرغبةفي إنجاز أي عمل كرغبة شخصية، إضافة إلى احتياجهم لمن يسمعهم ويفهمهمعندما يشعرون بأن أفكارهم ومشاعرهم مهملة أو مرفوضة بسبب كبر سنهم، وتعدضرورة الشعور بالكرامة واحترام الذات من أهم احتياجاتهم، ذلك أن الافتقارالمفاجئ للقيمة والأهمية تشكل أمام كبار السن موقفًا من السأم والتوترالذي يؤثر في كيفية معايشة المسن لمشاكله، بل ويرتبط ارتباطًا وثيقًابتدهور الحالة الصحية والنفسية، لذا من الأهمية بمكان عدم اتخاذ موقفاللامبالاة تجاهم، لأن ذلك يشعرهم بأنهم صاروا كمًا مهملاً أو أن الآخرينلا يقدرونهم. يضاف إلى ذلك احتياجهم لتجنب الاعتماد على الآخرين، وأنيكونوا منتجين، وإلى تجنب الوقت غير المثمر.
ورعاية المسنينهي تقديم مجموعة من الخدمات تهدف إلى تحسين صورة الحياة، وتعد الشموليةوالتكاملية هي السمة الغالبة على تلك الرعاية فمنها الرعاية الصحيةوالاجتماعية والنفسية والتربوية والاقتصادية بصورها المختلفة، وهي رسالةتضطلع بها العديد من التخصصات. وتقدم هذه المساعدة من خلال الترتيباتالرسمية وغير الرسمية (الأسرة والأصدقاء).
خيراتنا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
رد


أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 01:37 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.6.12
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.